هل الجن و الشياطين موجودة آم لا ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل الجن و الشياطين موجودة آم لا ؟

مُساهمة  Admin في الثلاثاء يونيو 03, 2008 8:42 am

هل الجن و الشياطين موجودة آم لا ؟
لا يستطيع أي أنسان عنده جزء من التفكير إلا أن يؤمن ويصدق بوجود الجان و الشياطين لئن أي واحد منا ألا ما يكون قد حصل له حادث أو أكثر مع الجان لكن عقول بعض الناس لا تتحمل المجهول لأنهم جبناء يخافون من المجهول لذلك ينفون وجود الجان مع أنهم في أنفسهم يخافون من الجان لذلك يقولون لا يوجد جن وهو نوع من إيماء حتى ينفون عن أنفسهم ضعيفة الخوف الباطن الذي يسكن قلوبهم المريضة الذي أبتعد عن الله ويقولون عن أنفسهم أنهم أهل العلم وأهل أدله وما هم إلا مرضى يعانون من خوف من المجهول وهم يعتمدون على أدلة كثيرة من أناس مثلهم وأنا أعتمد على دليلي من كتاب الله وأحاديث رسول الله (ص)
فقد ورد في القرآن الكريم لفظ الجن اثنان وعشرون مرة ولفظ الجان سبع مرات أما لفظ الشيطان فقد كان أكثر الألفاظ ورودا في القرآن الكريم لما قيل ان الشيطان من الجن
قال الله تعالى في سورة الذاريات آية 56 ( وما خلقت الجن والأنس إلا ليعبدون )
إلا لأمرهم بعبادتي , وليس لاحتياجي إليهم سورة الحجر : آية (27 )( والجان خلقناه من قبل ) قبل خلق أدم عليه السلام (من نار السموم)الشديدة الحر , التي تنفذ في مسام الأبدان
عن أبي مسعود رضي الله عنه أن رسول الله (ص) قال : ( ما منكم من أحد إلا وقد وكل به قرينه
من الجن ) قالوا : وإياك يا رسول الله . قال ( وإياي إلا ان الله أعانني عليه فأسلم ، فلا يأمرني إلا بالخير)
عن ابن مسعود رضي الله عنه ـ قال : كنا مع النبي (ص) ذات ليلة ففقداناه , فالتمسناه في الأودية والشعاب ,
فقلنا : استطير أو اغتيل , فبتنا يشر الليلة بات بها قوم , فلما أصبحنا إذا هو جاء من قبل حراء , فقلنا : يا رسول الله فقدناك فطلبناك فلم نجدك فبتنا بشر الليلة بات بها قوم , فقال : ( أتاني داعي الجن فذهبت معه فقرأت عليهم القرآن )
قال : فأنطلق بنا فأرانا أثار نيرانهم عن السيدة عائشة – رضي الله تعالى عنها-قالت: قال رسول الله (ص) (خلقت الملائكة من نور,وخلق الجان من مارج من نار, وخلق آدم مما وصف لكم )وعن جابر بن عبد الله قال:خرج رسول الله (ص)على أصحابه فقرأ عليهم سورة الرحمن من أولها الى أخرها ، فسكتوا فقال: ( مالي أراكم سكوتا فقد قرأتها على الجن ليلة الجن فكانوا أحسن مردودا منكم ، كنت كلما أتيت على قوله تعالى : فبأي ألآء ربكما تكذبان قالوا: ولا بشيء من نعمه ربنا نكذب فلك الحمد )








الأدلة من الإنجيل ( الكتاب المقدس )
1 ـ إنجيل متى ( ولما صار المساء قدموا إليه مجانين كثيرين فأخرج الأرواح بكلمته )
2 ـ إنجيل متى ( وبينما هما خارجان إذا أنسان أخرس مجنون قدموه إليه فلما أخرج الشيطان تكلم الأخرس فتعجب الجموع )
3 ـ إنجيل متى ( ولما جاء الى الجمع تقدم إليه رجل جاثيا له ، وقائلا : يا سيد ارحم ابني فإنه يصرع ويتألم شديدا ويقع كثيرا في الماء ، وأحضرته الى تلاميذك فلم يقدروا أن يشفوه فأجاب يسوع وقال : أيها الجيل غير المؤمن الملتوب الى متى أكون معكم والى متى اصلحكم ، قدموه الى هنا فأنتهزه يسوع عليه السلام فخرج منه الشيطان فشفى الغلام من تلك الساعة ، ثم تقدم التلاميذ الى يسوع على انفراد وقالوا : لماذا لم نقدر نحن أن نخرجه فقال
له يسوع عليه السلام : لعدم إيمانكم ، فالحق أقول لكم لو كان لكم أيمان مثل حبة خردل لكنتم تقولون لهذا الجبل انتقل من هنا الى هناك فينتقل، ولا يكون شئ غير ممكن لديكم أما هذا الجنى فلا يخرج إلا بالصلاة والصوم
4 ـ إنجيل لوقا ( وكان في المجمع رجل به روح شيطان نجس فصرخ بصوت عظيم قائلا: آه ولك يا يسوع الناصري آتيت لتهلكنا ، أنا أعرفك من أنت ، قدوس الله فأنتهزه يسوع قائلا : أخرس واخرج منه ، فصرعه الشيطان في الوسط وخرج منه ولم يضره شيئا ، فوقعت دهشة على الجميع )
5 ـ أتجيل لوقا ( وصاروا الى كوة الحواريين التي في مقابل الجليل ولما خرج الى الأرض أستقبله رجل من المدينة كان فيه شياطين منذ زمن طويل ، و كان لا يلبس ثوبا ، ولا يقيم في بيت بل في القبور ، فلما رأى يسوع صرخ وخر له ، وقال بصوت عظيم : مالي ولك يا يسوع اطلب منك آلا تعذبني لأنه أمر بالروح النجس ان تخرج من الإنسان لأنه منذ زمنيان قديم كان يخطفه وقد ربط بسلاسل وقيود محروسا وكان يقطع الربط ويساق من الشيطان الى البراري ، فسأله يسوع قائلا: ما أسمك ؟ قال : بجنون لأن شياطين كثيرة دخلت فيه ، واطلب إليهم ألا يأمرهم بالذهاب الى الهاوية ، وكان هناك قطيع من الخنازير يرعى في الجبل ، فطلبوا إليه ان يأذن لهم بالدخول فيها فأذن لهم فخرجت الشياطين من الإنسان ، ودخلت في الخنازير ، وخرجوا ليروا ما جرى ، وجاءوا الى يسوع فوجدوا الإنسان الذي كانت فيه الشياطين قد خرجت .
من هنا نرى أن القرآن الكريم وأحاديث النبي (ص) وكتاب المقدس الإنجيل كلهم يؤمنون بوجود الجن والشياطين وأن الأنبياء عليهم السلام قد تعرضوا الى مواجهات من قبل الجن والشياطين والله سبحانه
وتعالى نصرهم عليهم ،
والجان أنواع منهم الشياطين وهم من حزب إبليس وأعوان له في الضلال ومنه الجن العادي وهم على عدة أديان ومذاهب مثل نهم خدام القرآن الكريم وأسماء الله الحسنى وهم أشبه بملائكة ويقال عنهم العلوية متفرغون الى عبادة ومساعدة أولياء الله سبحانه وتعالى بشكل خاص ومساعدة المسلمون بشكل عام

manegypt87@yahoo.com

Admin
Admin

المساهمات : 77
تاريخ التسجيل : 28/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://manegypt87.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى